FUT

في هذه الطريقة ، يقوم الطاقم المحنك بتقطيع شريط الشعر المأخوذ من المنطقة الواهبة (بنك الشعر) إلى وحدات (غرافتات) ثنائية و ثلاثية و رباعية تحت المجهر و ذلك بواسطة تكبيرها و بهذا يقل إلى حد كبير احتمال تعرض جذور الشعر إلى أضرار ، و من جهة أخرى يختلف قياس الغرافتات بحسب عدد الشعرات الموجودة في الوحدة الشعرية ، و معنى ذلك أن الوحدات احادية الشعر أصغر قياساً و الوحدات ثنائية الشعر أسمك و الوحدات الرباعية و الثلاثية أسمك منها بكثير .

و يتسبب ذلك في أن يقوم الطبيب بإيجاد خروم أصغر في موضع زراعة الشعر في الأماكن التي تزرع فيها الغرافتات الشعرية الأحادية أمام خط الشعر . و على سبيل المثال المراكز التي تريد إيجاد كثافة عالية من الشعر امام خط الشعر خلال حصة واحدة تقوم بإيجاد ثقوب بقطر 7/0 أو 8/0 ملم على خط الشعر حتى تزرع فيها الغرافتات الأحادية ، و من البديهي أنه لايمكن زرعها في هذه الخروم إذا لم تكن دقيقة جداً . الغرافتات الثنائية تزرع في خروم بقطر يتراوح بين 1 ملم و 2/1 ملم و الغرافتات الثلاثية و الرباعية تزرع في خروم بقطر يتراوح بين 2/1 ملم و 5/1 ملم . و يؤدي الأمر نفسه بالتالي إلى أنه : أولاً) كلما صغر قطر الخروم كلما أمكن زرع عدد أكبر من الشعرات على وحدة السطح و إيجاد مزيد من الكثافة ما يكتسب أهمية كبيرة في الصورة النهائية الناجمة عن عملية الزرع و تحسين النتيجة ، و ثانياً ) يقل احتمال التعرض إلى أضرار في الأوعية الدموية و مسار إيصال الدم إلى الجلد في موضع الزرع بكثافة أعلى . و كثيراً ما يشاهد في عمليات زرع الشعر حدوث خروم متعددة إلى جانب بعضها البعض في موضع الصلعة مما يخل بعملية إيصال الدم في الموضع و يحدث النخر (موت الخلايا المبكر) فيه و بالتالي تدمير الجلد هناك و الذي يعتبر من الأضرا و المضاعفات التي لايمكن التعويض عنها في عملية زراعة الشعر . و ثالثاً) كلما صغرت الخروم كلما صارت نتيجة الزرع أجمل ، لأن الخروم الأكبر مقاساً توجد ندبات في منطقة الزرع و يحدث ذلك بدوره حالة غيرمعتادة جانب الشعرات المزروعة بما يشبه صورة الجلد برتقالية اللون التي تظهر منطقة الزرع . هذه الصورة تمثل تغييرات الجلد البرتقالي على سطح الجلد و نتوءات خفيفة في موضع الغرافتات المزروعة في عمليات زرع الشعر بخروم كبيرة و التي هي ناجمة عن عملية الزرع غيرالعادية . في هذه الطريقة يتم التقطيع في جزء من الجلد بمنطقة المنطقة الواهبة و يؤخذ شريط جلدي الهيئة يسمى فلاب (FLAP) من خلف الرأس يتغير طوله بحسب أسلوب الطبيب الجراح و إلى المسافة بين أذنى المريض عادة و يتوقف عرضه على الفحص الدقيق الذي يقوم به الطبيب و مدى مرونة جلد المريض . الشريط الجلدي المأخوذ يتم تقطيعه تحت المجهر إلى غرافتات أحادية و ثنائية و ثلاثية و رباعية الشعرات تسمى كل منها وحدة فوليكولية (بصيلة) . و من البديهي أن الأضرار المحتمل حدوثها في منطقة المنطقة الواهبة أقل منها في طريقة FITو يبقى الجزءان فوق و تحت منطقة أخذ الشريط سالمين ليتم استخدامها في مراحل لاحقة إن دعت الحاجة . هذه الطريقة بحاجة إلى عمل جماعي يشارك فيه الطبيب و طاقم متخصص في تقطيع الشريط الجلدي إلى وحدات شعرية منفصلة و يسمى الطاقم المتخصص بطاقم الكشط (CUTTER) و طاقم محنك لإدخال الغرافتات في الخروم المحدثة يسمى (IMPLANTER) ، و سيكون لأداء جميع أفراد طاقم العملية مع الطبيب بشكل مناسب دور مباشر في نتيجة العملية .

ميزات تقنية زرع الشعر بالجراحة (FUT) :

هذه الطريقة لاتتطلب تقصير شعر خلف الرأس قبل العملية حتى انه يمكن زرع شعر طويل ايضاً . يتم زرع أكثر من 95% من الشعرات المأخوذة بشكل سليم (تقل نسبة إصابة جذور الشعر بالأضرار إلى حد كبير بسبب الاستفادة من المجهر ) . ان هذا السبب بحد ذاته يجعل هذه الطريقة مرجحة على طريقة FIT بالنسبة لمن توجد لديهم محدودية في نسبة منح الشعر . تبقى شعور منطقة خلف الرأس و جانبى الرأس سليمة من الأضرار كما تبقى بقية الجلد سليمة لرفع الشعر في مراحل لاحقة .

عيوب طريقة (FUT) :

في هذه الطريقة ، من المحتمل إصابة منطقة خلف الرأس و بقاء ندبات التطعيم عليها في حال عدم تحلي الطبيب بالاتقان في عمله ، حيث يستطيع الطبيب المحنك ترميم منطقة رفع الجلد بحيث لايبقى به أى أثر للندبات .

ماهي ندبات التطعيم غيرالقابلة للرؤية :

أسوأ ظاهرة في هذه الطريقة هي حدوث ندبات في المنطقة الواهبة حيث قد تظهر ندبة خطية الهيئة على منطقة خلف الرأس و جانبيه ، الأمر الذي يدفع العديد من الأشخاص إلى اختيار اسلوب FIT تجنباً له . و هنا جدير بالذكر أن الجراحين المتدربين تحت إشراف الجمعية العالمية لزراعة الشعر الطبيعي يستخدمون طريقة خاصة في خياطة موضع رفع شريط الشعر تجعل خط رفع الشعر على خلف الرأس و جانبيه غيرقابل للرؤية ، بحيث يختفى خط رفع الشعر بعد مضي 4 أشهر على تقصير شعر الفرد بعد عملية زرع الشعر . و جدير بالذكر ايضاً ان العارضة المتمثلة في خط موضع الندبة و التي تعتبر قابلة للتعديل ضئيلة جداً بالمقارنة مع التدمير الواسع الذي يحدث لدى الأفراد في المنطقة الواهبة نتيجة إجراء العملية بطريقة FIT.

العلامات الظاهرة بعد جراحة ترميم الشعر :

قد يشعر الفرد بعد العملية بقدر من الألم يمكن تخفيفه بالأدوية . و يندر حدوث مخاطر و مضاعفات لأن العملية تشمل طبقة الجلد الخارجية . و قد يظهر تضخم أو كدمة حول العينين بعد العملية ، فيمكن تخفيف هذه المشاكل إلى حد أدنى من خلال وضع رفادة و التمدد على الظهر . و يبدأ الشعر في التساقط بعد حوالى 6 اسابيع من العملية الترميمية و يظهر شعر جديد مكانه بعد حوالى شهرين أو ثلاثة أشهر و ينمو الشعر مثلما كان في موضعه الأصلي بحوالى 5/1 بوصة . و قد يصبح الفرد بحاجة إلى عدة حصص علاجية ، و غالباً ما يعود إلى العيادة لإجراء زراعة شعر إضافية الأفراد الراغبون في إيجاد مزيد من الكثافة و الدقة على خط الشعر .

كتابة مراجعة


تصویر امنیتی
تصویر امنیتی جدید

طهران- شارع الگاندی الجنوبیة- مقابل القنال2-شارع الترابندة- بناية 130 – أرضية15
88653103 - 88653104 - 88661980 (9821+)
mphhtc@gmail.com